الفقي: كنت من الداعمين لـ«عمرو موسى» في الانتخابات الرئاسية

قال الدكتور مصطفى الفقي، رئيس مكتبة الإسكندرية، اليوم الأربعاء، أنه من من القلائل الذي يعرفون عمرو موسى جيدا، فكان شابا نابغا، والكثيرين منا توقع أنه سيصبح وزيرا للخارجية، ونجحت توقعات إسماعيل فهمي وتوقعاتنا، وبالفعل لمع نجمه في عالم الدبلوماسية المصرية والعربية على حد سواء".

وأشار «الفقي»، خلال كلمته بحفل توقيع إصدار مذكرات «كتابيه» لعمرو موسى، الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، «لم أكن أعرفه -موسى- عن قرب إلى أن جاء الوزير الدكتور بطرس بطرس غالي، واستدعاني أنا ومحمود مرتضى، لنشر ما سمي بالكتب البيضاء المتعلقة بالسياسة الدولية والإقليمية، وحينها تعرف عليها، واكتشفت أنه على دراية باهرة بالقضية الفلسطينية والقضايا العربية، ويمتلك قدرة مبهرة على دحض وجهات النظر الأخرى، ورأيت فيه «كاريزما» وأناقة لافتة للنظر».

وأضاف الفقى: «كنت من الداعمين له عند ترشحه للرئاسة، ولابد من تعزيز سنة كتاب المذكرات الدبلوماسيين، وانتشارها في روح الثقافة العربية وأن يكون هناك شاهد عيان يعطى الأجيال الجديدة تفاصيل ما تم وما سيتم».

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
0 :التعليقات
أضف تعليق
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية