الزراعة: «خشخاش القمح» ليس مخدرا.. ومغالطات حول الشحنة الفرنسية

أكد الدكتور عبد المنعم البنا، وزير الزراعة، أن هناك تعليمات مشددة على مهندسى الحجر الزراعى بضرورة اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية خلال التعامل مع الرسائل والشحنات القادمة من الخارج، لضمان سلامة المواطن المصري.

وصرح الدكتور عباس الشناوي، رئيس قطاع الخدمات بالوزارة المشرف على الإدارة المركزية للحجر الزراعي، بأن هناك مغالطات كثيرة أثيرت فى الرأى العام حول شحنة القمح الواردة من فرنسا منذ أيام التى تم العثور على بذور الخشخاش بها.

وأوضح أن زهرة الخشخاش تنمو بشكل طبيعى مع القمح بالأراضى الأوروبية وغيرها، وتسمى خشخاش الزهور ، شأنها فى ذلك شأن حشيشة السريس التى تنمو مع البرسيم فى مصر، مؤكدا أنها غير مخدرة فى الأساس.

وأكد الشناوي أنه يتم اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية خلال التعامل مع أى شحنات بها تلك الزهرة، بتحليلها فى معامل وزارة الزراعة، وأيضا وزارة الداخلية، ممثلة فى إدارة مكافحة المخدرات، للتأكد من أنها ليست من ذلك النوع المخدر، نظرا للشبه الكبير بين الزهرتين.

وأشار إلى أن حجم حبة القمح الواحدة يعادل حجم الزهرة عشرات المرات، أى أنها تظهر عند الغربلة، حيث يتم حرقها، مضيفا أنه يتم حرق جميع مخلفات الغربلة بشكل عام.

الكاتب : ــ محمد شرابي
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية