الإرهاب لم يفرق بين جندي ومدني.. قصة 250 يوما من الدماء في مصر

مذبحة مارجرجس.. وهجوم المرقسية.. وقتل زوار دير صموائيل.. وتفجير العريش.. وحادث البدرشين.. هجمات أبكت المصريين

خبير أمني: الهجمات الإرهابية تراجعت.. ومطلوب تحديث الداخلية

لم يختلف عام 2017 عن سابقيه، فجرائم الإرهاب، والتي آخرها استشهاد 18 شرطيا في العريش الإثنين الماضي، تواصلت وبنفس الشراسة، في ظل المعركة الضارية بين قوات الأمن والجماعات الظلامية، حيث يرتقي خلالها الشهداء، ويبكيهم الوطن الذي يشتاق إلى ساعة الخلاص.

استهداف الأقباط

45 شخصا قُتلوا، وأصيب 126 آخرين بجروح في تفجيرين ضربا كنيستين للأقباط في مدينتي طنطا والإسكندرية في التاسع من أبريل الماضي، التفجير الأول، هز كنيسة مارجرجس بشارع النحاس في طنطا بمحافظة الغربية، وأودى بحياة 28 شخصاً وأسفر عن إصابة 78 آخرين.

أما التفجير الثاني، فاستهدف محيط الكنيسة المرقسية في قسم العطارين بالإسكندرية، وقت تواجد البابا تواضروس بطريرك الأقباط، ما أدى إلى مقتل 17 مواطنًا، وإصابة 48 آخرين، وأعلنت وزارة الداخلية أن القتلى منبينهم 4 ضباط شرطة.

مذبحة المنيا

وفي المنيا، قتل نحو 28 شخصًا وأُصيب 25 آخرون في هجوم بالأسلحة شنه مسلحون مقنعون يستقلون 3 سيارات دفع رباعي، على حافلة تقل أقباط، بينهم أطفال، وكانوا في طريقهم إلى دير الأنبا صموئيل، غرب مدينة العدوة، حيث كان الضحايا في طريقهم من محافظة بني سويف القريبة لزيارة الدير.

هجوم رفح واستشهاد العقيد المنسي

وفي يوليو الماضي، أعلنت القوات المسلحة استشهاد وإصابة 26 جنديًا في هجوم انتحاري على إحدى نقاط التمركز الأمني في محافظة شمال سيناء، وبينت أن منبين الشهداء العقيد أركان حرب أحمد منسي، قائد قوات كتيبة 103 صاعقة في رفح.

وجاء في بيان للمتحدث العسكري أن الهجوم جاء بعد نجاح القوات في إحباط هجوم إرهابي للعناصر التكفيرية على بعض نقاط التمركز جنوب رفح، وأسفر عن مقتل أكثر من 40 فرداً تكفيريًا، وتدمير عدد ست عربات.

وأوضحت مصادر أن أكثر من 20 سيارة دفع رباعي محملة بنحو 150 من المسلحين هاجمت الكمين؛ حيث بدأ الهجوم بسيارة مفخخة – سيارة حكومية استولى عليها التنظيم من قبل – أعقبه هجوم بأسلحة متوسطة وخفيفة وقذائف آر بي جي، على التمركز الأمني الذي يقع بقرية البرث، جنوبي مدينة رفح الحدودية.

وأضافت المصادر أن قوة الكمين صمدت حتى وصلتها تعزيزات برية وجوية، رغم أن عدد الجنود كان أقل بكثير من عدد المسلحين، مشيدة ببسالة الجنود الذين حالوا دون انهيار الكمين بالكامل، وسقوطه في أيدي المسلحين.

كمين المساعد الأمني

وفي يناير، شن إرهابيون هجوماً على كمين المطافي الأمني بحي المساعد في العريش، وأسفر الحادث عن استشهاد 8من قوات الشرطة، وإصابة 15 آخرين، منبينهم 4 مدنيين، بإصابات متنوعة، والشهداء هم أمينا الشرطة عبدالله عبدالرحمن ناصر، 26 سنة، من محافظة مرسى مطروح، ومحمد كامل السيد، 40 سنة، من الشرقية، والمجندان بلال عبدالرحمن عبدالحميد، 22 سنة، من محافظة دمياط، وحسن جمال حسن، 22 سنة، من محافظة أسيوط، بجانب 4 مجندين آخرين.

شهداء سيناء

استشهد ضابط شرطة وأصيب مجندان آخران فى انفجار عبوة ناسفة على طريق مدرعة أثناء سيرها جنوبى مدينة العريش، في يوليو الماضي.

ثم وقع حادث استهداف مسلح لكمين بئر العبد، ليستشهد ضابط شرطة وثلاثة أفراد آخرين بينهم أمين شرطة ومجندان.

هجوم المقطم

وفي الهحوم الذي وقع على قول أمني متحرك أثناء توقفه بميدان محمد زكي بطريق الواحة بالمقطع، استشهد النقيب محمد عادل وهبة السيد، من قوة إدارة تأمين الطرق بمديرية أمن القاهرة، والنقيب أيمن حاتم عبد الحميد رفعت، من قوة مباحث قسم شرطة عين شمس، وأمين الشرطة شعبان محمد عبد الحميد، من قوة إدارة تأمين الطرق، وأصيب 5 شرطيين.

وكشفت مصادر أمنية، أن منفذي الهجوم استولوا على جهاز لاسلكي خاص بأفراد القول الأمني المستهدف، فضلاً عن سرقة "رشاشين" و2 صديري واقٍ، وجهاز لاسلكي خاص بالقوات.

حادث البدرشين

وفي يوليو الماضي، أطلق إرهابيون الرصاص على سيارة شرطة أعلى كوبري أبوصير في البدرشين بالجيزة، خلال استقلالهم دراجة نارية، ما أسفر عن استشهاد أميني شرطة و3 مجندين.

لم يقتصر الحادث الإرهابي الغادر على ذلك الأمر فقط، بل حاول الجناة إشعال النيران في جثث الضحايا، إلا أن الأهالي أخمدوا النيران قبل استكمال جريمتهم، وفقا لشهود عيان.

استشهاد 18 شرطيا في انفجار بالعريش

وأخيرًا جاء حادث العريش أول أمس، حينما نصب إرهابيون كمينا لـ"قول أمني" بمديرية أمن شمال سيناء، أثناء مروره بالطريق الدولي بمنطقة أبو الحصين، وفجروا به عددًا من العبوات الناسفة، ما أسفر عن تضرر 4 مدرعات، وبادروا بإطلاق النيران على الناجين، ما أسفر عن استشهاد 18من عناصر الشرطة، وإصابة 6 آخرين، واستكمل الإرهابيون هجومهم الدموي بنصب كمين آخر لفرق الإسعاف الطبي مستهدفين سيارات الإسعاف، ما تسبب في إصابة 4 أفراد من الأطقم الطبية، بينما لاحقت الشرطة الإرهابيين وتمكنت من قتل 3 منهم.

style='width: 97%;'>

Facebook

Twitter

Google+

Pinterest

LinkedIn

Share

0 shares

Facebook

Twitter

Google+

Pinterest

LinkedIn

Digg

Del

StumbleUpon

Tumblr

VKontakte

Print

Email

Flattr

Reddit

Buffer

Love This

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية