إطلاق مسابقة لاكتشاف وتطوير مهارات السعوديين في تقنية المعلومات والاتصالات

الفهيد والسفير الصيني يطلقان المسابقة

تحت إشراف المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني انطلقت مسابقة "هواوي" لمهارات المعلومات وتقنية الاتصالات بديوان المؤسسة، وذلك بهدف اتاحة الفرصة لطلاب الجامعات والكليات التقنية بالتعاون من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات وعدد من الجامعات السعودية عن طريق مسابقة وطنية تقود الى ترشيح المتميزين للمشاركة في المسابقة الدولية لهواوي في الصين عن طريق الرابط الالكتروني: www.huaweiacad.com.وقال محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد الفهيد في كلمه له خلال حفل إطلاق المسابقة بحضور سفير الصين لدى المملكة لي هوا سين إن المؤسسة تحرص على رفع كفاءة شباب وشابات المملكة وتبذل كافة الجهود لدعم برنامج التحول الوطني 2020 وتوليد العديد من الفرص الوظيفية في هذا المجال.

وأكد الفهيد حرص المؤسسة منذ انطلاق رؤية المملكة 2030 على مواكبة تلك الرؤية من خلال البدء في تنفيذ العديد من البرامج والمشاريع والشراكة مع كبرى الشركات في القطاع الخاص، والمتمثل اليوم في تعزيز الشراكة مع شركة هواوي وغيرها من الشركات الرائدة في مختلف القطاعات، حيث تسعى المؤسسة وشركة هواوي العالمية على التوسع في الشراكة الاستراتيجية القائمة بينهما لتدريب وتأهيل السعوديين في مجال الاتصالات، حسب احتياج سوق العمل السعودي، مشيرا إلى أن عدد المتدربين يبلغ حالياً في تخصصات الحاسب وتخصص الاتصالات في الكليات التقنية وفروعها بنين 15237 متدرب، فيما يبلغ عدد المتدربات حالياً في تخصصات الحاسب في كليات التقنية للبنات 1089متدربة، بالإضافة إلى عدد المتدربين حالياً في المعاهد في تخصص الحاسب 892 متدرب.وأوضح الفهيد بأن الشراكة مع المؤسسة وشركة هواوي العالمية ستعمل على تطوير مهارات أعضاء هيئة التدريب لديها بشكل مستمر وفق أرقى المعايير الدولية مما يسهم في نقل التجارب والخبرات وتطوير مستوى البرامج التدريبية المقدمة بالكليات والمعاهد التقنية.وأشاد سفير الصين لدى المملكة لي هوا سين بأهمية هذه المسابقة والتعاون مع شركة هواوي الصينية في المملكة بما يمكن السعوديين من تحقيق أهدافهم الوطنية، حيث تتيح هذه المسابقة فرصة العمل جنباً إلى جنب مع أبرز المواهب الواعدة في هذا القطاع، وذلك انطلاقاً من منهج "هواوي" الهادف إلى تمكين الكوادر الوطنية التي تعتبر الأجيال القادمة لقيادة عجلة التحوّل الرقمي في المملكة، مؤكداً في الوقت ذاته إلى حاجة الرؤية السعودية 2030 إلى جهود حثيثة من أجل تحقيق الأهداف المحددة، مبيناّ أن الشراكات مع الصين والشركات الصينية يعد دوراً مهماً في ذلك.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية