ديون أمريكا تقفز لمستوى قياسي متجاوزة 20 تريليون دولار - جريدة البورصة

أظهرت بيانات اقتصادية نشرتها وزارة الخزانة تجاوز ديون الحكومة الفيدرالية الأميركية حاجز الـ20 تريليون دولار لأول مرة على الإطلاق.

وارتفعت قيمة الدين العام الأميركي من 19.8 تريليون دولار في منتصف مارس إلى 20.1 تريليون دولار حاليا، وذلك بعد أن وافق الكونغرس على تعليق العمل بسقف الدين لمدة ثلاثة أشهر إضافية، وهو ما سمح لوزارة الخزانة بالاقتراض مرة أخرى من السوق المفتوحة.

ويشمل هذا الرقم 5.5 تريليون دولار تعتبر ديونا حكومية حكومية، أي أن أجزاء من الحكومة مدينة لأجزاء أخرى بذلك المبلغ، وفقاً لبيانات اللجنة المشتركة من أجل ميزانية اتحادية مسؤولة، وبلغ مجموع الدين العام الذي يمتلكه الجمهور نحو 14.6 تريليون دولار.

وكشفت بيانات الحكومة الاتحادية الأميركية أن معدل الفقر في الولايات المتحدة انخفض إلى 12.7% في عام 2016، من مستواه السابق عند 13.5% في عام 2015، في حين ارتفع متوسط الدخل إلى 59 ألف دولار في عام 2016، من 57.2 ألف دولار في العام السابق عليه. وتعد هذه السنة الثانية على التوالي التي تشهد زيادة سنوية للدخل في الولايات المتحدة.

وقال مكتب الإحصاء السكاني الأميركي في تقريره عن الدخل والفقر وتغطية التأمين الصحي لعام 2016، إن أكثر من 40.6 مليون شخص في الولايات المتحدة كانوا تحت خط الفقر في عام 2016، وذلك بتراجع قدره 2.5 مليون أميركي مقارنة بعام 2015.

وأشار إلى أن مؤشر الفقر غير الرسمي، وهو مؤشر أوسع نطاقا، بلغ 13.9%، مضيفا أن 8.8% من الأشخاص في الولايات المتحدة لم يشملهم التأمين الصحي في عام 2016، مقابل معدل بلغ 9.1 في المائة في العام السابق له.

وأشار التقرير الرسمي إلى أن متوسط دخل الأسر بالولايات المتحدة وصل إلى حد قياسي العام الماضي، مدفوعا بثبات النمو الذي حسن من حياة عدد أكبر من الأميركيين.

ومن بين المعدلات التي ذكرها التقرير، كان متوسط دخل الأسر الحقيقي، الذي زاد بنحو 2.7%، ليصل إلى أكثر من 75 ألف دولار في العام الماضي.

وأضاف الاقتصاد نحو 2.2 مليون وظيفة خلال العام الماضي، وانخفض معدل البطالة إلى 4.7% مع نهاية 2016، علما بأن معدل البطالة خلال الأشهر الماضية انخفض إلى معدل قياسي خلال 16 عاما.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
0 :التعليقات
أضف تعليق
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية