تحرشت بـ Rihanna وحاولت تقبيلها والأخيرة صدتها بالفيديو

هي نجمةٌ لم يرتبط إسمها يوماً بعلاقةٍ غير مستقيمة عاشتها أو بميولٍ جنسيّة غريبة عجيبة مرّت بها واختبرتها مثل الكثير من نجمات عمرها وجيلها الموجودات على الساحة الهوليوودية، هي نجمةٌ دائماً ما كانت تتصدّر العناوين الأولى وتغدو على كل لسانٍ بسبب علاقاتها العاطفية الكثيرة التي كانت تندمج فيها مع أجمل رجال العالم وأكثرهم وسامةً، تماماً كـليوناردو دي كابريوالذي بقيت الإشاعات تحوم حول علاقةٍ غامضةٍ تربطه بها لأسابيع وأيّام.

نعم هي ريحانه التي لم يلتقطها الباباراتزي يوماً وهي بالجرم المشهود مع بنات جنسها والتي لم ترصدها الصحافة وهي تعانق زميلةً لها بطريقةٍ معيبةٍ أو تقبّل إحداهنّ بأسلوبٍ مشكوك بأمره، لذا أن نراها في الفيديو الذي عاد الروّاد اليوم ليتداولوا به ويتناقلوه بين بعضهم البعض عبر مواقع التواصل الإجتماعي وهي تحاول إبعاد إحدى الشابات التي كانت جالسة بجانبها في مكانٍ عام عنها بعد أن حاولت الأخيرة تقبيلها والتحرّش بها بأسلوبٍ صادمٍ ومفاجئٍ، لأمرٌ لا يفاجئنا البتّة ولا يصدمنا أبداً كونه يعود ليؤكّد كل ما سبق وقلناه عنها بحذافيره.

إذاً هو فيديو يبدو أنّه ليس بجديدٍ أو حديثٍ تطل فيه صاحبة أغنية "Work" التي كانت قد أطلقت جوارب خاصّة من تصميمها طُبع عليها رسومات من لوكاتها الخاصة وهي تجسّد اشمئزازاً لا يمكن لأحد أن ينكره وقشعريرة واضحة وجليّة، وذلك عندما حاولت إحدى الشابات الموجودات معها والتي لا ندري العلاقة الفعلية التي تربطها بها الإقتراب منها لتقبيلها على خدّها، فما كان على الملقّبة بـ"ريري" إلّا المسارعة لوضعها عند حدّها مستعينةً بيدها لإخفاء وجهها ومنع تلك المرأة من القيام بما كانت تريد القيام به بالفعل.

هو قرفٌ التمسناه وموقفٌ مضحكٌ للغاية شاهدناه من شابّةٍ لا يهمّها شيء في هذه الحياة إلّا راحتها وما يتناسب مع مزاجها، نجمةٌ تحدّت والدها مثلاً عندما ارتبطت بالملياردير السعودي حسن جميل الذي يختلف عنها بالعرق ولون البشرة، كما ولم تُعِر أي اهتمامٍ أو أهميّة لآراء البعض بها عندما رصدتها الكاميرات وهي في حوض السباحة معه تعانقه وتقبّله بشغفٍ كبيرٍ وبسعادةٍ لا توصَف وثقةٍ كبيرةٍ بالنفس!

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
0 :التعليقات
أضف تعليق
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية