هذا سبب استقالة مستشار ترامب الاقتصادي

السودان اليوم:

سياسة ترامب المتهورة دفعت بغاري كوهن، كبير مستشاري ترامب الاقتصاديين، لتقديم استقالته من منصبه، وهو رئيس المجلس الاقتصادي الوطني، والمستشار الاقتصادي الأعلى للرئيس دونالد ترامب، تزامن ذلك مع الاحتجاجات على الحرب التجارية التي بدأها الرئيس الأمريكي.

مع هذا فإنه عقب نشوب خلاف بين ترامب وكوهن حول قضية فرض رسوم جمركية على مستوردات الصلب “الفولاذ” والألمنيوم، قدّم المدافع الرئيسي عن التجارة الحرة في الحكومة الأمريكية الحالية استقالته من مراكز صنع القرار.

ومع استقالة كوهن وإصرار ترامب على فرض التعريفات الجمركية على المستوردات، يبدو أن النهج الحمائي للحكومة الأمريكية سوف يتشدد ويدخل العالم معركة تجارية مكلفة.

ويعتزم دونالد ترامب، الذي يمثل الحركة الاقتصادية الوطنية الأمريكية، فرض رسوم بنسبة 25 في المئة على مستوردات الصلب و10 في المئة على مستوردات الألمنيوم. وأعلن ترامب أن الهدف من اتخاذ قرار من هذا القبيل هو إنقاذ صناعات الصلب والألمنيوم الميتة في أمريكا، وزيادة الإنتاج المحلي، وخلق فرص عمل جديدة في صناعة المعادن.

بيد أن احتمال اندلاع حروب واسعة في العالم أثار مخاوف داخل الولايات المتحدة بما في ذلك داخل البيت الأبيض والحزب الجمهوري الحاكم.

يقول الرئيس الجمهوري بول راين في مجلس النواب في تحذير غير مسبوق:

“إننا نشعر بقلق بالغ إزاء آثار الحرب التجارية ونحذّر البيت الأبيض من عدم توسيع برنامجها الخاص بالرسوم الجمركية”.

وقد أعلن الشركاء التجاريون لأمريكا، بما فيهم الصين واليابان وكوريا الجنوبية والاتحاد الأوروبي، بصراحة أنهم سيزيدون من التعرفة الجمركية على المستوردات الأمريكية في مقابل زيادة التعريفات الجمركية على صادرات هذه البلدان. وفي مقابل ذلك أيضاً حذّر ترامب من أنه إذا انتقم الشركاء، فإنه سيفرض التعريفات الجمركية على بنود أكثر من مستوردات السلع.

وسيؤدي نشوب مثل هذه الحرب، بالإضافة إلى تقويض عملية التجارة الحرة في العالم، إلى تعريض الصادرات الأمريكية للخطر؛ وسيسبب مشكلات لزيادة السلع المستوردة أو السلع المصنوعة من المواد الخام المستوردة في أمريكا، ما سيهدد فرص العمل في هذا البلد. وبعبارة واحدة، سيعرّض المواطنين الأمريكيين للخطر.

ومن المتوقع أنه في مقابل حماية مصالح حوالي 140 عاملاً نشطاً في الصناعة المعدنية في الولايات المتحدة فإن حرب التعرفة الجمركية لهذا البلد مع الشركاء الأجانب ستهدد ما لا يقل عن 5 ملايين فرصة عمل في الولايات المتحدة. مع ذلك، فإن مناصري السياسة الحمائية يقولون إن الولايات المتحدة ستفوز في نهاية المطاف بالحرب التعريفية.

قبل بضعة أيام كتب ترامب تغريدة له في تويتر:

“الحروب التجارية جيدة ومن السهل كسبها”

إن هذا النهج الذي اتخذه رئيس جمهورية الولايات المتحدة ورجل الأعمال، تتعارض مع وجهات نظر “غاري كوهن” بشأن استمرار التجارة الحرة وإزالة الحواجز أمام التعرفة الجمركية وغير الجمركية، وأدّى في النهاية إلى انسحاب أبرز مستشار اقتصادي لترامب من البيت الأبيض.

ومع ذلك، هناك شكوك جدية في أن يكون بوسع الولايات المتحدة، في الظروف الاقتصادية الحالية، أن تدفع الثمن الضخم للحرب التجارية مع جميع الأطراف الرئيسة في النظام الاقتصادي الدولي. وفي آخر مرة في عام 2002 حاول الرئيس الجمهوري للولايات المتحدة جورج دبليو بوش، اتباع مسار مماثل فيما يخص استيراد الصلب لكنه فشل في النهاية.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية