السفير أحمد قطان في تصريحات له قبل استلامه منصبه الجديد: العلاقات بين مصر والسعودية نجحت فى الصمود أمام تحديات دولية وإقليمية..والأزمة...

السفير أحمد قطان:

زيارة ولى العهد السعودى لمصر حققت نقلة نوعية واستراتيجية بين البلدين

تسهيل إجراءات الاقتراع لـ 3 ملايين مصرى بالسعودية فى الانتخابات الرئاسية

راض تمامًا عن فترتى فى القاهرة..ولم أبخل بأى جهد فى توطيد العلاقات

أكد السفير أحمد قطان سفير خادم الحرمين الشريفين بمصر ومندوب السعودية الدائم لدى الجامعة العربية، أن السعودية ومصر هما جناحا الأمتين العربية والإسلامية، ونجحت العلاقات المصرية السعودية فى الصمود أمام الكثير من التحديات الدولية والإقليمية وباتت نموذجًا لما يجب أن تكون عليه العلاقات بين سائر الدول العربية، وشدد على أن المملكة حريصة على مصالح المصريين المقيمين على أراضيها، وستعمل السلطات السعودية على تسهيل إجراءات سير عملية الاقتراع بالانتخابات الرئاسية المقررة خلال الأيام المقبلة، وأشار إلى أن مصر لها أكبر جالية في المملكة وتقدر بحوالي 3 مليون مصري، ومن المتوقع أن يشاركوا بكثافة في الانتخابات الرئاسية.

وأضاف السفير قطان - الذى تم اختياره مؤخرًا لشغل منصب وزير الدولة السعودى للشئون الأفريقية، فى تصريحات له قبيل مغادرته للقاهرة لاستلام منصبه الجديد فى المملكة - أن الفترة التى قاد فيها العمل الدبلوماسي السعودي بالقاهرة شهدت تنسيقًا عالي المستوى في مختلف القضايا التي تهم مصالح الشعبين الشقيقين، وذلك بالتوازي مع التنسيق المستمر في الملفات الإقليمية الشائكة التي تموج بها المنطقة العربية والشرق الأوسط.

وحول أهم الملفات الإقليمية التي استحوذت على اهتمامًا مشتركًا بين الجانبين، أشار قطان إلى أن ملف مكافحة الإرهاب حظي باهتمام بالغ لأسباب باتت مفهومة للجميع، لاسيما في ظل قيام بعض الأطراف الإقليمية بمد يد العون للجماعات الإرهابية مثل "داعش" و"القاعدة" وغيرها من التنظيمات المتطرفة، وهو ما يتطلب يقظة وتنسيقًا أمنيًا عالي المستوى بين القاهرة والرياض.

وأوضح قطان فى تصريحاته أن ملف الأزمة القطرية لم يعد يشغل تفكير "الرباعية العربية" (مصر والسعودية والإمارات والبحرين)، لأن الكرة في ملعب الدوحة التي تدرك جيدًا ما يجب عليها أن تفعله إذا أرادت ترميم علاقتها بجيرانها، وأشار إلى ما قاله ولى عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته لمصر، بأن ملف قطر لم يعد يتصدر أجندة اهتمامات المملكة كما يعتقد البعض بل العكس هو الصحيح..كما قال إن زيارة الأمير محمد بن سلمان لمصر حققت نقلة نوعية واستراتيجية في شكل العلاقة بين البلدين ومن المتوقع أن تشهد الفترة المقبلة مزيدًا من التنسيق والتعاون في كافة المجالات، "خاصة بعد الاهتمام الكبير الذى حازت عليه زيارة ولي العهد لمصر ورأينا كيف أن الرئيس عبدالفتاح السيسي أولى الزيارة برعايته الكريمة وهذا ليس بجديد عليه".

كما أضاف: "أنا راض تمامًا عن الفترة التي أمضيتها كسفير لخادم الحرمين الشريفين بالقاهرة ومندوبًا دائمًا للمملكة بالجامعة العربية، ولم أبخل بأي جهد ممكن في سبيل توطيد العلاقات المصرية السعودية"..وقال: "كما تشرفت في ختام تكليفي بقيادة العمل الدبلوماسي السعودي بمصر بالتجهيز والاستعداد لإتمام زيارة ولي العهد للقاهرة بنجاح منقطع النظير، وهو ما أراه بمثابة مسك الختام وتشريفًا لي أن اختتم مهام عملي في مصر بزيارته التاريخية".

وحول مستوى التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين، أعرب قطان عن سعادته بما وصلت إليه العلاقات بين القاهرة والرياض على الصعيد التجاري، وقال إن المملكة باتت في صدارة الدول المستثمرة في مصر كما أن السوق السعودية مازالت تفتح أبوابها لأبناء الشعب المصري لشغل الوظائف وتستقبل السلع والمنتجات الزراعية والغذائية المصرية المتميزة.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية