هجمة سلفية مرتدة!

معلوم الإخوان يكرهون محمد صلاح لذات أسباب حقدهم وغلهم على كل ما هو مصرى ناجح، وفى هذا قيل ويقال الكثير، الجديد هو الهجمة السلفية المرتدة على صلاح، هجمة أبدا ليست بريئة من الهوى، أخشى السلفيين قرأوا فاتحة «أبومكة» وحطوه فى دماغهم، ماذا يضمر السلفيون لنجمنا المحبوب، ربنا يستر عليه بدعاء والديه.

حسناً تحركت وزارة الأوقاف وتبرأت من هذا الدعى، ولكن مَن ذا الذى أطلق هذا السلفى ليهجو «أبومكة»، يقيناً فى حاجة غلط، لماذا خرجوا على أبوصلاح هكذا إذ فجأة عقورين، معقول صلاح صانع الفرحة صار هدفاً.

صلاح لم يدع ولم يزعم ولم يفت، يلعب كرة القدم بقانون اللعبة، لا يخرج خارج الخطوط، عن ماذا يتوب، صلاح لو سمع كلام هذا الدعى كان زمانه بيلعب طاولة على القهوة، الدعى الذى لم يخرج من قعر بيته يوماً ليرى العالم ينصح لاعبا عالميا فى حجم أبوصلاح بالتوبة، حد يقول له حاجة!

الكائن الهلامى الذى يعيش فى ظلمة نفسه، يفتى فى لباس صلاح، وتدينه، وسجوده وقعوده، خليك فى حالك الله يصلح حالك، ابتعد يا هذا بمسافة عن نجم النجوم، المشرحة مش ناقصة، كفاية تنطع على كتفى شاب مفعم بالموهبة، وكله خير لأهله وناسه، ويعرف معنى الإيثار، والعطف على المساكين، ويلبى الحاجات، أعمال الخير التى يؤديها صلاح فى السر والعلانية تخرسك تماما.

إياك أسمع صوتك ثانية، يكفى أن صلاح يحمل علم الوطن عاليا، العلم الذى لا تعرفونه ولا تقفون له إجلالا واحتراما ووطنية. الدعى الذى استهدف «أبومكة» بفتوى وهمية، هو طالب شهرة، يعلم أنه سينال شهرة لم يحلم بها، ولذا خرج يتغوط من فيه، يفكرك بالممثلة التى غربت شمسها فقررت أن تتحرش باسم «السير مجدى يعقوب»، فقالت إنه والمسيحيين فى ذمتها، رغم سوءة ملفاتها، عجيب والله عجيب، غريب والله غريب.

الخلاصة من الآن وصاعداً مع صعود صلاح إلى قمة النجومية التى يجلس عليها الموهوبون أمثال رونالدو وميسى ونيمار، سيصعد العقورون من حملاتهم الغبية على أبوصلاح، مرة بالقر على ما يجنيه من مال بعرق وتعب السنين، ومرة بالحسد، من شر حاسد إذا حسد، ومرة بالتقبيح تحت زعم الاستتابة والدعوة إلى التوبة. تخيل هذا الذى لم يتحصل على ذرة من الشهرة صار ملء السمع والبصر فقط لكونه هاجم أبوصلاح.

إذا سلم صلاح ودنه لهذا الذى يقال فى القاهرة لا هيروح الريال ولا هيحصل باريس سان جيرمان. حزب أعداء النجاح مسك فى ذيل جلباب أبوصلاح، سيجره عنوة إلى الخلف وصلاح منطلق بأقصى سرعة، إن لم يطولوه كعبلوه، فيه ناس فى مصر تتمنى تعمى ولا ترى صلاح هدافاً للدورى الإنجليزى، أكاد أقطع جازماً هناك من يتمنى إصابته حتى لا يلحق بكأس العالم فى روسيا، النفوس المريضة ملت البلد.

صلاح لاعب كرة مجيد، علام يُلام، هل لأنه يسجل بيسراه وهذا حرام، وعن ماذا يتوب، عن الصلاة فى المسجد، وما الضرر فى أن يسجد فى الملعب، ربما لأنه يرتدى «شورت» وليس «بنطال»، حتى البنطال فيه قَولان.

ملقوش فى الورد عيب، عيب اختشوا، اتركوا صلاح يبدع ويسجل ويفرحنا، صلاح أول فرحتنا، صلاح فرحة العمر كله، هو إحنا جبنا إلا أبوصلاح، آسف لكل المقارنات التى تنعقد هنا وهناك، لا مصر شافت ولا هتشوف من هو فى نجومية واحترافية ولا شهرة محمد صلاح، وحده يصنع التاريخ كروياً، صلاح قصة وحكاية ورواية، صلاح يحطم الأرقام جميعا، ارحموا صلاح من فتاويكم أقصد من بلاويكم، قبر لما يلم العفش.

الكاتب : حمدي رزق
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية