اليوم الزمالك يبحث عن «الوصافة» أمام الرجاء ويفكر فى الكونفيدرالية

طنطا ودجلة يحاولان الهروب من خطر الهبوط أمام الأسيوطى والاتحاد

بعد أن حسم الأهلى لقب الدورى رسميا مازال الصراع على الهروب من شبح الهبوط والدخول فى المربع الذهبى هما عنوان الجولة الـ 29 للمسابقة وهو ما يجعل روح المنافسة بين أندية القمة والقاع مفقودة إلا فيما يخص خطر الهبوط، واليوم تقام ثلاثة لقاءات فيلتقى طنطا الأسيوطى فى الثالثة عصرا ودجلة يواجه الاتحاد على استاد القاهرة فى الخامسة والنصف مساءً، وعلى استاد الجيش بالسويس يلتقى الزمالك الرجاء فى الثامنة مساء وهى لقاءات لا تقبل القسمة على اثنين لأن كل فريق له طموحه.

نبدأ من الزمالك والرجاء حيث يبحث أبناء القلعة البيضاء عن الوصول إلى الوصافة فى الجدول بعد أن وصل للنقطة 51 يحتل بها المركز الثالث بعد عودة الروح التى أعادها إيهاب جلال إلى صفوف الفريق، وتشهد القائمة عودة باسم مرسى مهاجم الفريق بجانب نانا بوكو فى حين يغيب السورى مؤيد العجان وكاسنجو وعبد الله جمعة ومحمد عبد الغنى وأحمد ابو الفتوح للإصابة ويبدو أن هناك إصرارا لدى الجهاز الفنى للحصول على نقاط المباراة. إلا أن الرجاء هو الآخر يحاول أن يعود إلى مطروح ولو بنقطة ولذلك أعلن رمضان السيد أن الأمل هو سلاح الفريق للبقاء فى الاضواء.. حيث يحتل المركز الـ 17 قبل الاخير برصيد 22 نقطة ولا بديل أمامه سوى الحصول على نقطة على الأقل، ويعتمد على الحذر الدفاعى مع استغلال سرعة ستيفن بافور ومحمود عبد العاطى وحمادة ناصر وفى الخلف محمود الزنفلى وعبد الحميد سامى ومحمد جبر واحمد سعيد اوكا ومحمود صبرى وديفيد ايفوى وغازى بن لطفي.

أما لقاء طنطا والأسيوطى فهو لقاء ذو حساسية خاصة لأن أبناء طنطا يبحثون عن الفوز من أجل الوصول إلى المنطقة الدافئة ويملك طنطا 26 نقطة بينما يملك الأسيوطى الحصان الأسود 33 نقطة.

ويأتى اللقاء الصعب بين الاتحاد السكندرى ووادى دجلة ويحتل الاتحاد المركز الـ 11 برصيد 32 نقطة بينما يملك دجلة 26 نقطة متساويا مع طنطا فى المركز الـ 15 على الرغم من أن الاتحاد قد اقترب من منطقة الأمان فإنه مازال يبحث عن مزيد من الطمأنينة بقيادة محمد عمر بينما يحاول دجلة استعادة الاتزان بعد نزيف النقاط الذى يكاد يطيح به من الدوري.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية