مايكروسوفت تطور لوحي سيرفس لمنافسة آيباد

-

مع أن سوق الحواسب اللوحية في أسوء حال له ويعاني من هبوط مستمر منذ سنوات، إلا أن آبل قدمت مؤخراً نسخة جديدة من آيباد بسعر أرخص موجهة لقطاع التعليم بشكل رئيسي، ومايكروسوفت تريد المنافسة.

حسب تقرير من بلومبيرغ فإن مايكروسوفت تعمل على حاسب لوحي بعلامة سيرفس سيكون أصغر وأرخص من حواسب سيرفس المعروفة ويعمل بنظام ويندوز 10 برو.

اللوحي الجديد سيكون من قياس 10 بوصة بحواف دائرية مقوسة ويدعم الشحن عبر منفذ USB-C والأهم من كل هذا أنه سيتوفر بسعر 400 دولار ليتنافس مع الآيباد الذي أصبح متاحاً بسعر يبدأ من 329 دولار، ومن المتوقع إطلاقه خلال الربع الثاني.

لا يمكن أن نقارن لوحي سيرفس مع حواسب سيرفس المعروفة كونها موجهة لفئة مختلفة وحتى تعتبر ضمن تصنيف مختلف. لوحي سيرفس القادم سيكون أخف بنحو 20% لكنه ببطارية أصغر تقلل من ساعات عمله بنحو 4 ساعات.

لكن يتميز اللوحي أنه يعمل بمعالجات إنتل ويملك معالج رسوميات مدمج ويدعم تشغيل كافة تطبيقات ويندوز 10 برو. وستتوفر نسخة منه تدعم الإتصال بشبكات الجيل الرابع التي أصبحت حتى حواسب سيرفس برو تملك هذا الدعم.

الحاسب الجديد من الأجهزة اللوحية لذا لن يأتي معه لوحة مفاتيح حقيقية أو قلم، لكن تعمل مايكروسوفت على نسخة أرخص من الإكسسوارات الكاملة التي تدعم اللوحي الجديد يمكن شرائها بشكل منفصل واختياري.

بالطبع توفر لوحي سيرفس بنصف سعر حواسب سيرفس برو من شأنه تنويع التشكيلة التي أصبحت توفرها مايكروسوفت من الحواسب وكذلك التوجه لشرائح جديدة من المستخدمين سواء بالقطاع التعليمي والمدارس، أو حتى للاستخدام الشخصي.

الجدير بالذكر أن مايكروسوفت سبق لها المحاولة في إطلاق حواسب لوحية رخيصة من سيرفس قبل ستة أعوام وكانت بسعر 500 دولار مع Surface RT وحتى سيرفس 2 و 3 لكنها لم يكتب لها النجاح.

باعت آبل خلال العام الماضي 44 مليون آيباد حققت منها إيرادات 20 مليار دولار، وهو رقم ضخم مقارنة بقطاع الأجهزة من مايكروسوفت حيث بلغت كامل إيراداته 4,4 مليار دولار خلال نفس الفترة.

يذكر أن شحنات الحواسب الوحية في العالم بلغت 33 مليون حاسب خلال الربع الأول من العام الجاري، لكن تشير التوقعات إلى المزيد من الإنخفاض في الربع الثاني لتصل إلى حوالي 31 مليون حاسب لوحي.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية